fbpx
رياضة

الاتحاد الدولي يمنح لاعبي المنتخبات الوطنية مرونة في الالتحاق بالمباريات الدولية بسبب كورونا

قرّر مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تلطيف قواعد إتاحة اللاعبين الدوليين في تجمعات أيلول للمباريات الدولية الودية، المضطربة بسبب قيود السفر الناتجة عن تفشي فيروس كورونا المستجد.

وعادة ما تكون الأندية ملزمة بالسماح للاعبيها بالانضمام إلى منتخباتهم الوطنية خلال الفترات الدولية المحدّدة من قبل فيفا. لكنها تحظى ببعض المرونة في سبتمبر، في حالة فرض حجر صحي أو قيود على السفر في الدول التي يُطلب من اللاعبين السفر إليها.

وينطبق القرار على المباريات الدولية بين 31 أغسطس وسبتمبر وبين 14 و22 سبتمبر.

وبالتالي لن تكون الأندية مضطرة لتحرير لاعبيها إذا “كان الحجر الصحي لخمسة أيام على الأقل إجبارياً في موعد الوصول” إلى البلد “حيث سيخوض المنتخب الوطني مباراته”، أو في نادي اللاعب لدى عودته، بحسب ما ذكر بيان لفيفا.

كما لن يكون تواجد اللاعبين إلزاميا بحال “وجود قيود للسفر إلى أو من أي من الأماكن المذكورة”. وأوضح فيفا أن هذا الأمر لا ينطبق سوى في حالة عدم منح إعفاء من هذه الإجراءات الصحية للمنتخبات من قبل السلطات المحلية.

وكان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا)، الوحيد بين الاتحادات القارية المحتفظ بإقامة المباريات الدولية في سبتمبر، قد حثّ الاتحادات الوطنية \ على التواصل مع سلطاتها المختصة بهذا الشأن.

ويتعلق الأمر بالمطالبة بإنشاء “ممرّات” للمنتخبات الوطنية لاعفائه من الإجراءات الصحية، على أساس أنه سيتم اختبار اللاعبين الدوليين باستمرار بموجب بروتوكول صارم وبالتالي عدم تشكيلهم خطراً على المجتمع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى